ذات يومٍ... عاصف



ذات يومٍ... عاصف



هنــــــاك أنـــــاسٌ


مرشحون بالفطرة


لأن يكونوا نقطـــة


إرتكاز المصـــائب


بحيث لا تستطيـــع


هـــــذه الأخيـــــرة


تجنبهـــــــم كلمــــا


عصـــف جنونهـــا



وأنــــا ولــــدتُ في


موســـم العواصـف.

قصر من ورق



قصر من ورق



حيــــــن تختــــــــــار


أن تســــــكن معـــــي

 بيـــن دفتـــي كتـــاب



وحيــــــــن تـــــــقرر

أن تتحول الى أبجديةٍ

أكتـــب بهـا قصصي

اتوجـــك... حبيبـــي.

نوال السعداوي... إمرأة مثيرة للجدل



نوال السعداوي
إمرأة مثيرة للجدل




نوال السعداوي مواليد عام 1930، طبيبة - ناقدة- كاتبة روائية
 مصرية. قضيتها الدفاع عن حقوق الانسان وخاصة الدفاع عن
 حقوق المرأة.
فُصلتْ من عملها في مستشفى القصر العيني بسبب آراءها وكتاباتها وذلك بقرار من وزير الصحة.


 
تعرضت للسجن عام 1981، كما تعرضت للنفي نتيجة لآرائها ومؤلفاتها، وتم رفع قضايا ضدها من قبل إسلاميين. كما هُددتْ بالموت بتهمة ازدرائها للأديان.
صدر لها أربعون كتابا أعيد نشرها وتُرجمت كتاباتها لأكثر من خمسة وثلاثين لغة.


لا شكَ أنها ملحدة، ولا تعترف بالأديان لا بل أنها تزدريها وتزدري كل ما له علاقة بالطقوس والممارسات الدينية.

لكن نوال السعداوي ككثير من الملحدين، كفرتْ بالدين لا بالله. فكما كفر ماركس بالأديان، يوم كانت الكنيسة تبارك تسلط الملوك والأمراء على عامة الشعب، بدعوى أن الملك مكلف بالحُكم من الله، ولأن شعار الكنيسة كان الولاء والطاعة المطلقة للملك، فقد كفر ماركس ورفاقه بالأديان وقال ماركس قولته الشهيرة "الدين أفيون الشعوب"... فالشعوب يومها كانت ترزح تحت نير الاستعباد والاستبداد، لكنها لا تجرؤ على الثورة، لأن الملك مكلف من الله ولا يجوز الثورة عليه أو رفض حكمه.

هكذا كرهت نوال السعداوي الدين ومشرِّعيه وازدرتهم، لأنهم أنزلوا أحكاماً خاطئة بإسم الدين، فقط من أجل إخضاع المرأة والعبيد والفلاحين وعامة الشعوب المسحوقة.
لكن...! وأمام رفضها وازدرائها لكل ما هو ديني لا يمكننا إلا أن ننحني احتراماً أمام أفكارها النيِّرة، ونقدها البناء لجهل المجتمع العربي وتخلفه، وخاصة الانحناء أمام دفاعها المستميت عن حقوق الانسان عامة وحقوق المرأة خاصة.

ساعدها عملها في مجال الطب برفع الغطاء عن عفن الكثير من الأفكار الشرقية البالية، خاصة منها كل ما له علاقة بغشاء البكارة وختان البنات وتزويجهنَّ في سن الطفولة، وقبل أن يبلغنَّ الثانية عشرة.
فما الفرق بين وأدها وهي رضيعة وبين تزويجها في سن التاسعة؟ أو قتلها بسبب غشاء بكارة يمكن أن يكون مطاطياً، أو تزويجها بوحش يغتصبها كل ليلة، منتهكاً آدميتها وانسانيتها وأنوثتها؟
ما الفرق بين وأدها وهي رضيعة وبين عيشها مع أبٍ ظالمٍ متسلط ليس له وازع من عقل أو ضمير، يذيقها وأمها وأخواتها شظف العيش ومرار العمر، بدعوى أنه أب و..."لا تقل لهما أفٍ"؟
فالسعداوي عرفتْ عن كثب حكايات طفلاتٍ صغيرات تعرضنَّ للموت وللكثير من المشاكل الصحية بسبب عملية الختان. فكم من فتاة ماتت بسبب النزف، وكم من إمرأة فقدت قدراتها الجنسية بسبب هذه العملية المشينة في طفولتها. مما أورث المجتمع آلاف حالات الطلاق والهجر والخيانة وزيجات أخرى، بسبب برودة الزوجة وعدم انسجامها جسدياً مع شريك حياتها.
كما خبرتْ عن كثب معانات أن تكوني بنتاً في مجتمع ذكوري، فالعيب هو الذي يحكم البنت في مجتمعاتنا لا الحرام. البنت لا يجب أن تخرج عن طوع الذكر، ولكن يحق للولد أن يفعل ما يريده- حتى الزنا- فهو "ولد ولا يعيبه شيء".
عالجت وتابعت مئات حالات البنات اللواتي كاد القتل أن يكون مصيرهنَّ لأن الزوج لم يجد غشاء البكارة ليلة الزواج، وشرحتْ بالتفصيل في كثير من كتبها، وفي كثير من لقاءاتها مع أهالي الفتيات أن غشاء البكارة منه ما هو مطاطي ولا يُمزق إلا حين تلد المرأة.


لكن!... ورغم كل جهود نوال السعداوي وبعدها جهود الجمعيات والمؤسسات المدنية- في مصر خاصة- لدرء التعسف والعنت عن الفتيات، ما زالت الكثيرات من بنات الريف يُقتلنَّ بإسم الشرف وهنَّ بريئات أو ضحايا الجهل، ويزوجنَّ قاصرات، وتجرى لهنَّ عمليات ختان قاتلة سواء لهنَّ أو لأنوثتهنَّ.
عالجت في قصصها ورواياتها المستوحاة من قصص حقيقية، حكايات الفلاحين الفقراء، الساعين على رزق العيال، والدولة غافلة عن حقوقهم وانسانيتهم، مطلقة أيدي الأغنياء وأصحاب الأراضي الزراعية يمتصون دماءهم وخيرات زراعاتهم تاركين لهم الفُتات، مما يجعلهم في الكثير من الحالات يموتون جوعاً أو مرضاً. وفي أحسن الحالات يُقدِمون على بيع بناتهم الصغيرات تحت مسمى الزواج، أو ايداعهنَّ خادمات في بيوت الطبقة الراقية.



بالله عليكم يا أمة محمد (ص) مَن هو الأكثر إلحاداً؟
إنسانة تدافع عن حقوق الانسان لأي دين أو لون أو طائفة انتمى... أم قتلة الأبرياء بإسم الدين في حروب طائفية ودينية وعرقية، يخوضوها الجهلة المتعصبون في جميع أنحاء الدنيا؟
مَن الأكثر إلحاداً؟

إنسانة تدافع عن آدمية وانسانية المرأة... أم مجتمعات ما زالت تؤمن بأن المرأة كلها عورة؟... تُزوج طفلة بإسم التقاليد... تُقتل بريئة تحت مسمى جرائم الشرف... تختن ويقضى على أنوثتها  حسب التقاليد والأعراف... يُنتهكَ شرفها وجسدها بالاغتصاب وهي تعمل خادمة في البيوت، أو وهي زوجة لوحش آدمي... وتسّودُ وجوههم حين يبشَرون بولادتها؟
مَن الأكثر إلحاداً؟
أناسٌ يرفضون الدين ويعملون على تحريرعقل الانسان والمطالبة بحريته وحقوقه الطبيعية... أم شيوخ يفتون بجواز قتل الأبرياء بذنب أنهم تابعون لهذا النظام أو ذاك الزعيم أو ذاك الأمير؟
مَن الأكثر إلحاداً؟
أناسٌ يعملون لأجل الانسان ولا يعبدون الله... أم حُكَّامٌ وملوكٌ وأمراء يعبدون الله ويستعبدون عباده ويتسلطون عليهم ويحكمونهم بالسيف والرصاص؟





لطالما أعجبتْ المجتمعات العربية وتبنتْ أفكار كتَّاب وعلماء ومفكرين وحتى فنانين ملحدين. فلماذا لم تقم ثائرة المتأسلمين ودعاة الأخلاق عليهم وعلى أتباعهم؟.
فهل كان آينشتاين يوماً داعية إسلامي؟ أم أن جيفارا  وألبير كامو وجان بول سارتر وجان جاك روسو ونيتشيه وسيمون دو بوفوار وكافكا.... وآلاف غيرهم كانوا شيوخ طريقة؟
هل يرتاد الفنانون الشيوعيون عبر القارات المساجد أو الكنائس؟ أم ترتدي فنانات الهشك بشك الحجاب؟
مَن هي الأكثر إضراراً بسمعة المرأة وكرامتها وصورتها وكيانها كإنسان حرّ يملك زمام أمره... فنانات التعري، أم
نوال السعداوي التي دارت الفكرة الأساسية في كتاباتها حول الربط بين تحرير المرأة والإنسان من ناحية وتحرير الوطن من ناحية أخرى في نواحي ثقافية واجتماعية وسياسية؟

من هو الأكثر إلحاداً؟
 رجل أفتى بــ "جهاد النكاح"...  وتبعه آلاف الرجال والنساء المتأسلمين، أم نوال السعداوي
- وأمثالها من النساء والرجال-  الذين نادوا بإحترام عقل وجسد المرأة وعدم تسلط ذكور القبيلة عليها لحكمها والتحكم بها؟ 
من هي الأكثر إلحاداً؟
 عاهرة "جهاد النكاح"، أم إمرأة تؤمن كمثل ما تؤمن نوال السعداوي بأن الحجاب موروث قديم نشأ في زمن العبودية؟ لا بل مَن منهنَّ الأكثر إساءة لصورة المرأة المسلمة، ولإنسانية المرأة على اختلاف أديانها؟
من الأكثر إيذاءً للمجتمع عامة... الملحدون ذوو الأخلاق العالية، أم المتأسلمون سفاكوا الدماء، الذين يقتلون بأبشع الوسائل بتهم الانتماء لدينٍ مختلف وطافة أخرى و... و... و...؟



متى سنخرج من قوقعة إطلاق الأحكام حسب الدين أو الطائفة، لنطلق الحُكم على عقل الانسان ومقدار ما يقدمه للمجتمع؟
قدم الكثير الكثير من الرجال والنساء للعالم أجمع أهم الاختراعات والانجازات والأفكار البناءة والنظريات العلمية والاجتماعية التي غيرت وجه الحياة، وهم ملحدون أو لا علاقة لهم بأي دين أو ممارسة دينية، فماذا قدَّم قضاة محاكم التفتيش على مدار القرون؟... فهل قدموا سوى الأحكام العرفية الحاطة مِن كرامة وفكر الانسان؟

يا أمة إقرأ... هل قرأتم يوماً كتاباً لنوال السعداوي قبل أن تقيموا عليها الحد؟

لستُ أدافع عن إلحادها أو أنفيه. لكنني من المؤمنين بأن علاقة الانسان بربه شأن يغنيه عن العالمين. فالله موجود، وهو وحده القادر على محاسبة الناس والحُكم عليهم. فمَن قال أنني أفضل منها عند ربي؟ ومَن قال أن رجل الدين ذاك أفضل مني؟ أو أن الله راضٍ عنه أكثر من غيره من البشر؟
هل قرأتم لها يوماً هذا القول الراقي؟
"
لا تحدث الثورات في الخفاء، الثورة والكتابة كلتاهما لا تعرف السرِّية. حطمي قفل الدُرج واكتبي في النور، اغضبي وثوري ولا تستكيني". نوال السعداوي


قالت: ثوري- حطمي- اكتبي- اغضبي... ولم تقل مارسي جهاد النكاح... لم تقل تحولي إلى عاهرة... لم تقل أرقصي... لم تقل بيعي نفسكِ للشيطان تحت مسمى الشرع والدين!



يا أمة إقرأ... إقروا قرآنكم قبل أن تفتوا.
يا أمة إقرأ... إعملوا كي يكون كتابكم في يمينكم يوم الحشر الأكبر.









في أزمنة الحرب



في أزمنة الحرب






نبوءات العرافات... أنا
 
وأنيـــــــن الخـــــائبين




 
فـــــــــــي دفتــــــري
 
 قمـــــــــرٌ ذبيــــــــحٌ
 
 وشمـــــسٌ غــــاربة
 
ومئـة نجمة منطفئـة...
 
 وبـردٌ وألـــف حزن.
Twitter Bird Gadget