حجاب!؟... لا محل له من الاعراب




أطلبه على الهاتف فأجده رقيقــاً مهذبــاً



أعرض عليه شهادتي وخبراتي العملية



فيتحمــــــــــــــــــــس للقائـــــــــي...

 ويفخر بأن يقدم لي فرصــــة عمــــل


يراني محجبـــــــة... فيُـــــصعق!



وتســـــــــــتمر البطــــــــــــــالة.







غيمة أحلام



وســــــادتي غيمـــة أحـــلام

تحملنـي كل ليلــة إلى مدينـة



حـــاكت حولك منذ ألف عام



خيـــــوط آمـــــــالٍ براقـــة



ولــــم تفـــكَ أســــــركَ بعد.
 
















روميو وجولييت على الفايسبوك




قررتْ جولييت الألفية الثالثة أن تدخل عالم التكنولوجيا، لعلها تجد في الأنترنت سلواها بغياب روميو، المهاجر بحثاً عن لقمة العيش ورغد الحياة.


لكن روميو العاشق الولهان، ما هان عليه أن يترك حبيبته عرضة لذئاب الزمان، فأنشأ صفحته الخاصة على الفايسبوك ليتواصل مع حبيبته جولييت، الأميرة السعيدة بحبيبها الذي آثر مشاركتها الحياة من وراء شاشة الكومبيوتر، بدل أن يتركها وحيدة تندب حظها وغربتها بعيداً عنه.

عاشت جولييت أروع قصة حبٍ مع روميو الواله، القادم بعد بضعة أشهر فقط ليتزوج من حبيبته جولييت التي تنتظره منذ مئات السنين. عاشت على أمل عودة أميرها الحبيب الذي يسطر ملاحم بطولية في أعماله في الغربة، والذي وصلت شبكة علاقاته إلى أركان الدولة وأهم مسؤوليها.

أرسل لها صورة خاتم الماس الذي أوصى أهم مصمم مجوهرات في البلد ليصنعه لها، خاتماً يليق بجمالها ورقَّتها. كما أرسل لها تصميم الفيلا التي ينوي أن يبنيها لها في الوطن كي يعيشا فيها حبهما الكبير.

ولم تستطع جولييت أن تخفي فرحتها بروميو وما يعده لها من حياة سعيدة، فأخبرت صديقاتها وعائلتها أن روميو عائدٌ أخيراً إلى أرض الوطن ليتزوجها، ويبني لها قصر الأحلام.

في هذه الأثناء تعرفتْ جولييت أيضاً من خلال الفايسبوك على صديقة في منتهى خفة الدم والرقيّ الأخلاقي، أحبتها جولييت وبادلتها الصداقة بالصداقة، حتى أنها بدأت تخبرها بكل أسرارها الخاصة والحميمة. وتوطدت الصداقة بين الفتاتين، لدرجة أن هذه الصديقة أصبحت تلح على جولييت بضرورة أن تبدآ بالتواصل عبر السكايب، كي تتحادثا بالصوت والصورة. فوعدتها جولييت أن تستشير حبيبها روميو بالموضوع. في الوقت الذي كان فيه روميو يرفض أن يتواصلا بالصوت والصورة، بحجة أنه لا يريد أن يراها قبل أن يحضر إلى الوطن، فقط كي يثبت لها أنه ما أحب فيها إلا روحها وقلبها، فجمالها في عينيه واضح ولا يريد أي إثبات. وصدقتْ "الهبلة" واعتبرت كلامه قِمة الرومانسية ودليلٌ قاطع على صدق مشاعره وعمق عشقه لها.

وأنزلت جولييت على كومبيوترها الخاص برنامج السكايب لتتواصل مع صديقتها، بعد أن سمح لها روميو بذلك.

وعدتها صديقتها المحجبة مثلها أنه لن يكون معها أحد في الغرفة، لذا تستطيع جولييت أن تكون على راحتها من دون حجاب، فالجلسة جلسة صديقتان حميمتان كما لو أنهما في المنزل تماماً.

نجح الإتصال بين الصديقتين، لكن مشكلة حصلت في الصورة لدى صديقة جولييت، لكنها طمأنتها أنها ستحل المشكلة خلال دقائق. كانت جولييت شبه عارية، فبدأت صديقتها بالصفير عندما رأيتها وقالت "قفي قليلاً لأراكِ" فوقفت جولييت وهي خجلة وقالت "ماذا جرى معكِ؟ ألم تتمكني بعد من إصلاح العطل؟" فأجابت الفتاة لحظات وأنتهي دعيني أتأمل جمالكِ غاليتي.

انقطع الإتصال فجأة! ولم تفهم جولييت ما حصل. وانتظرتْ لعل صديقتها تعاود الاتصال. لكن انتظارها طال... والصديقة اختفت عن السكايب.

 قررتْ أن ترسل لها رسالة عبر الفايسبوك. لكن!... يا للعجب لقد اختفت صفحة صديقتها ولم يعد لها وجود.

بدأت جولييت تشعر بالقلق مما يجري... فقررتْ أن تخبر روميو بما حصل معها. لكن كان عليها أن تنتظر حتى ساعة متأخرة من الليل إلى أن يعود روميو إلى منزله ليتواصل معها.

ومرَّت الساعات كالدهر إلى أن حضر روميو. كتبت له جولييت رسالة تخبره بكل ما جرى معها، وتقسمُ عليه أن يفهمها ما الذي حصل؟... فكانت المفاجأة!


أرسل لها صورها الشخصية التي ظهرت بها اليوم على سكايب مع صديقتها! ثم أرسل لها نفس الصورة بعد إجراء تعديلات عليها فبدت جولييت عارية تماماً!

أخرستها المفاجأة!... فبادرها روميو برسالة مختصرة "أليس حرامٌ أن يختفي هذا الجمال وراء حجاب؟... ما رأيكِ أن تعملي معي في وكالة الإعلانات لتصبح صوركِ أشهر صور إغراءٍ على النت؟"

انفجرت جولييت بالبكاء وقالت "الستُ حبيبتكَ يا حقير؟" فأجاب "طبعاً حبيبتي... ولذا أريدكِ أن تعملي معي كي نجمع ثروة نبدأ بها حياتنا سوياً".

طبعاً رفضت جولييت بشدة... وأرسلت له رسالة مليئة بالشتائم، رافضة أي علاقة معه. لكن روميو ذكرها بالصور وبالرسائل الغرامية التي بحوزته! وذكرها أنه بكبسة زر يمكنه أن ينشر حولها فضيحة تصمها بالعار إلى الأبد... هذا إن لم تقم عائلتها المحافظة بنحرها على مذبح الشرف.

أسقط في يدِ جولييت وأذعنت لتهديده!

وهكذا بدأت كل ليلة تتعرى أمام الكاميرا ليلتقط لها روميو صوراً مثيرة يستخدمها في إعلاناته وأعماله.

أدارت اللابتوب ذات صباح لترى ما الجديد على النت، ففكرة أن ينشر روميو صورها تكاد تصيبها بالجنون. وجدت منه رسالة يخبرها فيها أن صديقه الشيخ (....) مستشار أمير منطقة (....) سيزور الوطن ويريدها أن تكون دليله ومرافقته طوال أيام الرحلة.

ولأن جولييت فهمت ما يحمله الموضوع من خطورة، ولأنها لا تعرف كيف السبيل للتخلص من روميو وتهديداته. ولأنها تشعر بالرعب من عائلتها في حال علمتْ بما يحصل معها. دخلت لتستحم قبل الخروج من المنزل مع والدتها إلى السوق.

لكنها خرجت من الحمام مقطوعة شرايين اليدين... فوصلت إلى المستشفى جثة هامدة.

مات السرّ مع جولييت... وروميو البديل الذي قتل روميو الأصيل ليستطيع لعب دوره في الحكاية، لم يزل طليقاً، يمارس سحره على الصبايا بإسم الحب ليستغل أنوثتهنَّ في أعماله.