العيد أنتِ ماما


العيد أنتِ ماما
تلام المرأة عادة في مجتمعاتنا العربية

 في حال كانت أكثر خلفتها بنــــــات
مســــــــــــــكينة أمــــــــــــي
فهـــــــــي منذ أزمــــــان وأزمـــــــان
تواجــــه المجتمع بفعلتهــــا الشنيــــعة
فقد أنجبت صبيـــاً واحداً هو... عصام
وقبيـــــــلة "بنــــــــــــات" هي لينــــا
لكنها عظيمة بصبرها على هذه القبيلة
المجنونة المسكونة بكل تناقضات الدنيا
كل عام وأنتِ أمـــــــــــــــــــــــــــــي
يـــــا أروع أم عرفتها أنوثتي الثـــائرة
على كـــــــل تقـــــــــــــاليد المجتمـــع
الذي مــــــــا زال في معظم الأحيــــان
{يســــــوّد وجــــــهه وهو كظيـــــــم}

كلمـــــــــــــــا بُشِّــــــــــر ببنــــــــــت.

مدينة فوق الغيوم

مدينة فوق الغيوم

  بنيتُ من الشوق قصراً للإنتظار، فوق سحابة لها لون إحتراقي. في ربوع مدينة بنيتها بحجارة الأحلام. مدينة يحلو لي التجوال في أزقتها البلورية، لأنظر في وجوه أناس ولدوا من براعم الأزهار، طعامهم الورد وشرابهم في كؤوس من نور.

 هناك حيث أرى وجوه أحبة آثروا الخروج من حياتي، ووجوه أخرى أحب إستحضارها، كلما أشعلني الشوق اليهم.
وحين يُعييني المسير، أعود الى قصر الشوق، كي أجلس كل مغيبٍ  في شرفةٍ زرعتها بورود الأمل، وأطلقتُ فيها طيور الحنين. حيث تعزف سيمفونية أنغامٍ تحكي كل يوم رواية عن الحب ولوعته والإنتظار والشوق والحنين.  وحكايات آلاف العشاق الذين لفهم غيم النسيان، وأبعدتهم ريح الفراق عن مدار أحبائهم، الذين ما زالوا يستجدون الأشواق لتعيد أحباءهم.
 وطيور تعزف أنغام الحنين، لعلّ عاشق ما تائه في جبال الهم
 يهتدي الى حبيب ينتظره، وهو  يضيء شموع صلاةِ إستحضار الغائب.  
هناك أجلس كل ليلة، لأنتظر حبيباً وعدني أنه سوف يعود ذات فجر.
 لكن الفجر ما زال يتكرر منذ ألف عامٍ، وحبيبي لم يأتِ بعد.


وطيور الحب تغني لي: 

إنمـــــــا قلـــب الحبيب
 بحــــــــــر عشـــــــقٍِ
غير محصَّنة تعبريه
وأروع الهــــــــــوى
حيــــــن يبعد الحبيب
 ولا تنظــــــــــــريه

وإن أطـــــــــل البدر
مــــــن خــــــــــدره
 رسالة وفــاء حمليه

لحبيـــــــــــب مهما
أبعدتـــــــه الأزمان
 يريدك بالعشـــــــق
 أن تطـــــــــــــوقيه.  
 
Twitter Bird Gadget